عام / رئيس الهيئة الأوروبية للمراكز الإسلامية يرفض تطاول الإعلام القطري على علماء المملكة


جنيف 22 رمضان 1438 هـ الموافق 17 يونيو 2017 م واس
أعلن رئيس الهيئة الأوربية للمركز الإسلامية سفيان مهاجري زيان، شجبه واستنكاره ورفضه لتطاول وسائل إعلام قطرية على هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية والمساس بشخصية وهيبة ومكانة العلماء، مؤكداً أن التطاول على العلماء مذموم شرعا، وأن مكانتهم أمر ثابت.
وأبان زيان، أن العلماء يشكلون الحصن الحصين للأمة في عقيدتها وشريعتها وأخلاقها وهم السبيل الأول لنهضة الأمة، ومكانة العلماء في الإسلام مرموقة بل دعا الإسلام لإعطائهم المنزلة الخاصة بهم، فقد شهد الخالق سبحانه لهم على أعظم مشهود وهو التوحيد (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة و أولو العلم قائما بالقسط، لا إله إلا هو العزيز الحكيم).
وأشار رئيس الهيئة الأوربية للمراكز الإسلامية، إلى أن الإسلام حذر من التجاوز على العلماء بالتشوية أو الاستهزاء تحت أي مسمى مما تعارف عليه الناس كالديمقراطية وحرية التعبير مستشهدا بقوله عز وجل "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"، بل طالب بالرجوع إليهم وسؤالهم عما فيه إشكال بين أفراد الأمة "فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون".
وأضاف زيان، أن العلماء المخلصين في المشرق وفي المغرب لهم جهود علمية مشهورة ومنشورة، لافتا بأن الأحداث المعاصرة والنوازل الخطيرة أثبتت رسوخ العلماء في الفتوى وسداد الرأي وإخلاص النصح في زمان اضطراب الفتوى بل وتناقضها باسم المصالح الضيقة الحزبية أو المذهبية.
وقال زيان: إن العلماء حريصون دائما على اجتماع الأمة ووحدة منهجها، وهم المرشدون والموجهون بالحكمة والموعظة الحسنة مستندين إلى الكتاب والسنة والمنهج المعتدل، وهو الضابط الأساس الذي يجب اعتباره في أي نشاط دبلوماسي أو سياسي أو إعلامي .
//انتهى//
18:07ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق