عام / مشايخ ومواطنو منطقة نجران يهنئون سمو ولي العهد ويبايعونه على السمع والطاعة


نجران 27 رمضان 1438 هـ الموافق 22 يونيو 2017 م واس
رفع مشايخ ومواطنو منطقة نجران، التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، بمناسبة صدور الأمر الملكي الكريم باختيار سموه ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء، واستمراره وزيراً للدفاع، مقدمين له البيعة على كتاب الله وسنة نبيه، على السمع والطاعة في اليسر والعسر، سائلين الله عزّ وجلّ أن يوفقه ويسدد خطاه، ويكون له عوناً، وأن يحفظ بلادنا وحكومتنا الرشيدة ويعليها ويديمها عز لشعبها ولأمتيها العربية والإسلامية.
وقال شيخ شمل قبائل آل فاطمة يام علي بن جابر أبو ساق: أعز الله بلادنا بولاة أمرنا، منذ أن أسسها جلالة الملك الراحل عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ ، وعلى نهجه أولاده، الذين أوفوا بالعهد وصانوا البلاد والعباد، وحققوا مسيرة خالدة جعلت بلادنا في مصاف الدول التي تحتل صدر العالم الحديث، وها نحن اليوم نهنئ ونبايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولياً للعهد، بكل حب وسلاسة واطمئنان، وهذه من تجليات نعم الله سبحانه وتعالى.
وأكد الشيخ أبو ساق أن سمو ولي العهد، قدم في سنوات خدمته لمليكه ووطنه ما يجعلنا اليوم فخورون ومتفائلون بمستقبلٍ واعد وزاهر يليق بشبابنا وشعبنا الأبي، حيث كان سموه مثالاً للهمة العظيمة، والوعي العميق بما تستوجبه المرحلة بكل نواحيها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والتنموية.
من جانبه أكد شيخ شمل قبائل مواجد يام تركي بن جابر بن نصيب، على أن اختيار سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولياً للعهد، هو تتويج لما حققه وقدمه لهذه البلاد المباركة، حيث كان سموه مهندس الرؤية السعودية 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020 ، وكان العقل الذي جمع تحالفات العالم الإسلامي، وقاد الكثير من مشروعات البلاد السياسية الحساسة والضرورية.
وأشار الشيخ بن نصيب إلى أن عموم المواطنين في كل بقاع الوطن، يبايعون سمو ولي العهد، ويلهجون له بالدعاء أن يوفقه الله، كما يدعون لبلادهم بدوام الأمان والعزة، ويقدمون للعالم انموذجاً نادراً لعلاقة الشعب بقيادته، والممتزجة بين الحب الكبير والثقة المطلقة.
// يتبع //
03:39ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق