عام / مسؤولون يهنئون الأمير محمد بن سلمان على ولاية العهد ويبايعونه على السمع والطاعة


المدينة المنورة 28 رمضان 1438 هـ الموافق 23 يونيو 2017 م واس
رفع مسؤولون في عددٍ من القطاعات الحكومية التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بمناسبة اختياره ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء، منوهين بالأوامر الملكية الصادرة أمس الأول، وما حملته من دلالات على الحكمة والرؤية الثاقبة التي عرفت عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله، التي من شأنها تحقيق قفزات نوعية، في مسيرة التنمية الوطنية ونهضة المملكة وريادتها في مختلف المحافل العالمية، مواصلة تميزها في هذا الأمر الذي دأبت عليه فبات ديدن لها منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - رحمه الله -.
من جهته قال وكيل الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ خالد بن محمد الناصر: "يشرفني أن أرفع التهنئة لسمو الأمير محمد بن سلمان لاختياره ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء، وأبايعه على كتاب الله العزيز وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وعلى السمع والطاعة، في المنشط والمكره وفي العسر واليسر"، سائلاً الله لسموه العون والتوفيق والسداد.
وعدّ الناصر جملة الأوامر الملكية الصادرة صباح الأربعاء الماضي امتداداً لأوامر سبقتها، تؤكد مدى حرص الملك المفدى - حفظه الله - على ضخ القدرات والكفاءات الشابة في مواقع مهمة بالدولة، وتوليها مناصب عليا، تمكنها من المشاركة بفعالية في دفع عجلة التنمية والإسهام في مزيد من التطور والبناء، عاداً سمو ولي العهد أنموذجاً ملهماً للشباب كافة، بتميزه وقدرته على قراءة الواقع والمستقبل في آنٍ واحد، وصناعة قرار يضمن تحقيق النجاح فيهما، وتكريس المنظومة القادرة على التجديد والبناء، لضمان فتح آفاق أرحب وأوسع لما فيه صالح المجتمع والوطن على حد سواء.
بدوره رفع أستاذ الثقافة والدعوة بالجامعة الاسلامية وأستاذ كرسي الأمير نايف لدراسة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بالجامعة الدكتور غازي غزاي المطيري التهنئة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز بمناسبة اختياره ولياً للعهد، وتعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء.
وأشار المطيري إلى حكمة خادم الحرمين الشريفين - رعاه الله - وعزمه على المضي قدماً بمسيرة التنمية الوطنية إلى أبعد ما يمكن من التطور والريادة، عبر تمكين القيادات الشابة التي أثبتت قدرتها على الاضطلاع بمهامٍ من شأنها تحقيق قفزات نوعية على مستوى النهضة الوطنية، عادّاً سمو ولي العهد مثالاً مشرفاً وملهماً لشباب الوطن، لاسيما مع تميزه وإنجازاته التي عاد بالنفع على البلاد والعباد.
من جهته قال عضو الهيئة السعودية للمهندسين المهندس عبدالناصر بن سيف العبداللطيف: "يشرفني ويسعدني تهنئة سمو الأمير محمد بن سلمان على اختياره ولياً للعهد، وأبايعه على كتاب الله العزيز وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وعلى السمع والطاعة، في المنشط والمكره وفي العسر واليسر"، داعياً الله لسموه التوفيق والسداد لأداء مهامه ومسؤولياته الجليلة، بما يحقق الرفعة للوطن، ومواصلة مسيرة النهضة والتقدم التي باتت سمة من عديد السمات التي تتميز بها المملكة على كثير من البلدان - ولله الحمد -، مبيناً أن سموه أحد رجال الدولة المخلصين، الذين أثبتوا قدرتهم على اتخاذ القرار الحكيم في أصعب الظروف، من خلال تميز سموه في فتح آفاق جديدة يمكن للوطن عبرها من المضي بخطوات موفقة نحو مستقبلٍ مشرق يحظى بقواعد وأسس صلبة، تزيد من حضوره وريادته على الصُعد المحلية والعربية والدولية.
// انتهى //
23:39ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق