عام / المفوض السامي لحقوق الإنسان يستعرض تقرير حالة حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي العربية المحتلة


الأمم المتحدة 25 رمضان 1438 هـ الموافق 20 يونيو 2017 م واس
أكد المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين ، أن الامتثال للقانون الدولي وضمان احترامه أمر ليس اختياريًا، وشرط لا غنى عنه لتحقيق السلام .
ولفت النظر في التقرير الذي قدمه أمام مجلس حقوق الإنسان، حول حالة حقوق الإنسان في فلسطين والأراضي العربية المحتلة ، إلى أن جميع التقارير تشير إلى أن الأنماط العامة لانتهاكات حقوق الإنسان وعدم تنفيذ التوصيات ، ليست مجرد أعراض للنزاع فقط ، ولكنها تزيد من حدة دورة العنف المستمرة حتى الآن منذ نصف قرن " .
وأبرز أهمية معالجة الأسباب الجذرية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، مشيرا إلى أن ذلك يشمل إنهاء الاحتلال ، مؤكدا في ذات الوقت أن احترام حقوق الإنسان هو الطريق الذي يؤدي إلى الخروج من هذا الصراع ، مما يفسح المجال أمام السلام ، مبينا أن هذا يتطلب إرادة سياسية حقيقية والتزاما من جميع أصحاب المصلحة " .
من جهته أوضح المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة بجنيف إبراهيم خريشي أن إسرائيل ما زالت مستمرة في رفضها للانصياع للرأي الاستشاري الصادر عن محكمة العدل الدولية لسنة 2004، وترفض كذلك التعاون مع المحكمة الجنائية الدولية وترفض قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة وكذلك قرارات الوكالات المتخصصة ولا تحترم دساتيرها، وتتنكر للاتفاقيات الموقعة وتستمر بانتهاكاتها اليومية واعتداءاتها كقوة قائمة بالاحتلال منذ خمسين عاما " .
وأكد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته بالضغط على إسرائيل، لوقف الاستيطان واتخاذ جميع التدابير الضرورية التي تضمن تنفيذ القانون على المستوطنين وحماية السكان المدنيين الفلسطينيين .
وقال " نطالب المجتمع الدولي بوقف دعم الاستيطان بشكل مباشر أو غير مباشر ، وذلك بناء على ما جاء في الفقرة الخامسة لقرار مجلس الأمن 2334 ، ونطالب الشركات الإسرائيلية بضرورة وقف أعمالها في المستوطنات بناء على ما نصت عليه القوانين والمعايير الدولية، بما فيها المبادئ التوجيهية المتعلقة بالأعمال التجارية وحقوق الإنسان " .
// انتهى //
10:45ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق