الصحف السعودية / إضافة أولى


وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (واحة الأمن والأمان)، طالعتنا صحيفة "الرياض" صباح اليوم..
نُمضي الآن العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، حيث تكتظ جنبات الحرمين الشريفين بالمعتمرين والزوّار ما يضاعف أداء ومهام مختلف الجهات الحكومية، إذ يقف على هرم المسؤولية خادم الحرمين الشريفين الذي يقضي هذه الأيام المباركة في مكة المكرمة ليكون بجوار بيت الله الحرام، وعلى مقربة من تفاصيل الخدمات الجليلة المقدمة لجموع المسلمين القادمين إلى بيت الله من مختلف أصقاع الأرض.
وعبرت: المشهد يتكرر في كل عام وفي كل موسم وعلى مدار اليوم ترى وجوه المعتمرين والزوار مكسوة بملامح السرور والاطمئنان والراحة الإيمانية والجسدية، لأننا أمام صورة نموذجية تقدمها المملكة حكومةً وشعباً لخدمة الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة.وفي هذا الشهر المبارك ونحن نتذكر المشهد الإجرامي للتنظيمات الإرهابية التي استهدفت المسجد النبوي مع حلول صلاة مغرب يوم الاثنين الموافق 29 / 9 / 1437 هـ، بالمدينة المنورة، حين اشتبه رجال الأمن في أحد الأشخاص أثناء توجهه إلى المسجد النبوي الشّريف عبر أرض فضاء تستخدم كمواقف لسيارات الزوار، وعند مبادرتهم باعتراضه قام بتفجير نفسه بحزام ناسف ما نتج عنه مقتله، واستشهاد أربعة من رجال الأمن، وإصابة خمسة آخرين من رجال الأمن، نرى حجم الترتيبات والإجراءات الأمنية المكثفة التي تقوم بها المملكة.
ونوهت: وما أكده سمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف في اتصاله الهاتفي بوالد الشهيد الرائد طارق بن عبداللطيف العلاقي أول من أمس "أن كل القطاعات الأمنية جاهزة لمحاربة الإرهاب والقضاء على الإرهابيين قبل المساس بأمن الوطن، وتعبير سموه عن عمق التلاحم بين الشعب والحكومة الرشيدة في كل زمان ومكان من أجل حماية الوطن ضد كل من يريد العبث بأمنه. وتأكيده أن القيادة تفخر بأبنائها الأبطال الذين سخَّروا أنفسهم لمواجهة العناصر الإرهابية والتصدي لمخططاتهم قبل تنفيذها حفاظاً لأمن الوطن واستقراره".
وأكدت: إن المملكة تعي تماماً حجم العداء الذي تكنه التنظيمات الإرهابية للإسلام قبل كل شيء، ولكل ما هو وسطي ومتسامح ومعتدل، ولذا فإنها تمضي بعون الله تعالى في حماية المقدسات والوطن بكل اقتدار وتفانٍ.
// يتبع //
06:25 ت م 03:25جمت

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق