عام / رئيسة المبادرة العربية للثقافة والتنمية : مركز الملك سلمان للإغاثة يقود جهودًا دولية لإعادة تأهيل المستشفيات والقطاع الصحي في اليمن / إضافة أولى واخيرة


كما تحدثت عن دور التحالف مبينة أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتية قدمت دعما بالأدوية المطلوبة والمحاليل اللازمة لمكافحة المرض للمختبر المركزي، حيث تم توزيع تلك الأدوية والمستلزمات الدوائية إلى جميع المحافظات.
ولخصت باسندوه الوضع الصحي في اليمن بانتشار الأوبئة ، وانعدام الأدوية ، وارتفاع أسعار الخدمات العلاجية ان وجدت بعد توقف اكثر من 54‏ من المنشآت الطبية عن العمل والبقية مهددة بالتوقف ، وهجرة الفرق الطبية لليمن, واضطرار مستشفيات عديدة إلى إغلاق وحدات العناية المركزة فيها بسبب نقص الوقود والأدوية والموظفين, بالإضافة إلى مكافحة المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل السكري وأمراض الكلى والسرطان من أجل الحصول على الأدوية والخدمات الأساسية.
وأوضحت أن هذه الأوضاع جاءت نتيجة لانهيار كافة القطاعات منذ الانقلاب ، وأن أزمة القطاع الصحي تزداد حدة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات التي تمنع وصول الإمدادات الطبية خاصة في الحديدة وتعز ، وكذلك بسبب النقص في الوقود واستخدام الميليشيات للمنشآت الصحية لأغراض عسكرية.
وأضافت أن التقارير الدولية حول الوضع الصحي في اليمن أكدت أن أكثر المناطق المتضررة بسبب الحصار الذي تفرضه الميليشيا الانقلابية هي تعز والحديدة ، تليها المناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة الميليشيات .
وبينت أن منظمة الصحة العالمية أعلنت أن 18،8 مليون شخصا في اليمن يحتاجون للمساعدات الانسانية و14،8 مليون شخصا لا يحصلون علي خدمات الرعاية الصحية ، بما في ذلك 2 مليون من النازحين والمشردين داخليا , وأن 14،5 مليون شخصا لا يمكنهم الوصول للمياه النظيفة الصالحة للشرب ، والصرف الصحي وخدمات النظافة ،وبما يزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المعدية وهو ما حدث بالفعل بانتشار الكوليرا.
// انتهى //
14:50ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق