ثقافي / ندوة في الأمم المتحدة تتحدث عن انتهاكات ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح لحقوق الإنسان في اليمن / إضافة أولى واخيرة


وذكر التقرير ازدياد الهجمات والانتهاكات التي تستهدف النساء والأطفال، سواء فيما يتعلق بالقتل والإصابة أو حرمانهم من التعليم، فقد سجل التحالف اليمني مقتل (127) طفلاً وإصابة (229) اخرين، في هجمات استهدفت الأحياء والتجمعات السكانية كانت أغلبها في محافظة تعز والبيضاء وصنعاء تصدرت مليشيا الحوثي وصالح الرقم الأكبر في ممارستها لتلك الانتهاكات فقد قتلت (73) طفلاً، وجرحت (201) .
ووثق التحالف مقتل (54) إمرأة وإصابة (96) اخريات، تصدرت محافظة تعز المحافظات اليمنية الأخرى، وقد سجل مقتل (42) امرأة واصابة (84) اخريات بهجمات وطلقات نارية موجهة واسلحة قناصة لمليشيا الحوثي والمخلوع صالح بما في ذلك زراعة الالغام كما وثق أيضاً اعتقال (42) واختفاء (15)، واعتقال (33) امرأة وإختفاء واحدة ،سجلت كلها ضد ميليشيا الحوثي وصالح في المناطق الخاضعة لسيطرتها ،وبالنسبة للانتهاكات المتعلقة بتجنيد الأطفال فقد وثق التحالف تجنيد (424) طفلاً من قبل ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح تركزت أغلبها في محافظات صنعاء وذمار وعمران .
وتحقق التحالف اليمني من (1568) حالة اعتقال قسري مورست في الفترة من بداية يناير وحتى 31 مايو 2017م في عدد من المحافظات اليمنية بينهم (318) ناشطاً و(170) سياسياً ، بينما (698) من الفئات العمالية و(42) طفلاً و(33) امرأة، وقد تحقق الفريق من الافراج عن (434) معتقل من بين إجمالي المعتقلين .
وتشير المعلومات الى ان (1513) حالة اعتقال ارتكبتها مليشيا الحوثي وصالح في المحافظات التي تخضع لسيطرتها .
وتلقى فريق التحالف اليمني بلاغات باختفاء (430) مواطنا يمنيا منهم (109) من فئة النشطاء و (56) سياسي (15) طفلاً وامرأة واحدة ،تحقق التحالف من اختفاء (410) في المناطق الخاضعة لسلطة مليشيا الحوثي صالح ، واختفاء مواطنين اثنين في محافظة حضرموت و(18) صياداً من محافظة الحديدة تعرضوا للاختفاء بعد عودتهم من جزيرة دهلك الارتيرية ،تأكد الفريق من اطلاق سراح (21) مختفياً من بين ذلك العدد الكلي.
وأحصى التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان تعذيب (28) مدنياً وناشطاً في سجون مليشيا الحوثي والمخلوع صالح، وقد تنوعت وسائل التعذيب ما بين الصعق الكهربائي والضرب بالكابلات الحديدية والعصي ووسائل أخرى تستخدم بحق الضحايا.
وتستخدم مليشيا الحوثي والمخلوع صالح تفجير المنازل في الإضرار بخصومها المعارضين والسياسيين حيث وثق التحالف اليمني قيامها بتفجير (58) منزلاً في ثمان محافظات يمنية، في حين فجرت أيضاً (6) منشآت عامة في منطقة نهم بصنعاء ومحافظتي تعز وذمار والحديدة ، ومنشأتين فجرها تنظيم القاعدة الإرهابي في محافظتي ابين وحضرموت، ومنشأة واحدة في محافظة شبوة فجرت من جهة مجهولة .
وأوضح التقرير أن سكان مدينة تعز يعانون حصاراً تفرضه مليشيا الحوثي والمخلوع صالح منذ أغسطس 2015م اثر سلباً على المرافق الطبية وعلى الخدمات الاساسية واصبحت حرية التنقل محدودة من والى المدينة، كما أنها أصبحت منقطعة تماماً في مداخلها الرئيسية بسبب سيطرة ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح .
وقد تم منع منسق الشؤون الانسانية جيمي ماكغولدريك، من زيارة مدينة تعز واعادته من المنفذ الغربي للمدينة يوم الاثنين 27 فبراير 2017م وهي واقعة توضح الحالة التي وصل اليها سكان مدينة تعز وحرمانهم من التنقل بحرية ، فيما لاتزال تشهد بعض المحافظات اليمنية عقاباً جماعياً يتمثل بحجز ومصادرة وسرقة المساعدات الإنسانية من قبل مليشيا الحوثي وصالح ومنعها من الوصول إلى مستحقيها.
ودعا التقرير المجتمع الدولي إلى التحرك العاجل لوقف انتهاكات القانون الدولي الانساني والقانون الدولي لحقوق الانسان التي ترتكب بحق السكان المدنيين، والضغط على الاطراف بالالتزام بكل المعاهدات الدولية والقرارات الدولية ذات الصلة باليمن.
وطالب المرصد ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية بالتوقف الفوري عن ممارسة الانتهاكات بحق السكان والمباني المدنية، واعلان الالتزام بكافة المواثيق والمعاهدات الدولية بما فيها الموقع عليها من قبل الجمهورية اليمنية وتحقيق ذلك واقعاً ، والسماح للجنة التحقيق الوطنية بممارسة مهامها في المناطق الخاضعة لسيطرتها بدون عوائق.
وأوصي التقرير الامم المتحدة ووكالاتها الإغاثية بزيادة حجم المساعدات الانسانية المقدمة للشعب اليمني، وتسمية الفاعلين الذين يقومون باحتجاز ونهب ومصادرة المساعدات الانسانية وموظفيها في اليمن، والعمل على التنسيق مع الحكومة اليمنية الشرعية في ايصال المساعدات الإنسانية.
// انتهى //
14:08ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق