عام / الأمم المتحدة تقلل من انتقادات لكتيبة حفظ سلام كونغولية

عام / الأمم المتحدة تقلل من انتقادات لكتيبة حفظ سلام كونغولية

الخميس 1438/9/13 هـ الموافق 2017/06/08 م واس


نيويورك 12 رمضان 1438 هـ الموافق 07 يونيو 2017 م واس
قالت الأمم المتحدة، الأربعاء إن الوثائق المسربة التي تنتقد سلوك كتيبة حفظ سلام كونغولية في جمهورية إفريقيا الوسطى هي مجرد "جزء من تقييم روتيني".
وكان التقييم المكون من 66 صفحة ويدعو إلى إعادة الجنود من جمهورية إفريقيا الوسطى إلى ديارهم ما لم يحسنوا "معيار" الوحدة، قد تسرب للمرة الأولى يوم الثلاثاء. وكتب اللفتنانت جنرال بالا كيتا، قائد قوة عملية حفظ السلام الأممية في جمهورية إفريقيا الوسطى، إن الكتيبة الكونغولية "لم تعد محل ثقة بسبب ضعف القيادة وانعدام الانضباط وأوجه قصور عملياتية". كما أشار إلى أن الكتيبة "سيئة السمعة" بسبب الاستغلال والانتهاك الجنسي بالإضافة إلى تهريب الوقود، في الوثيقة المؤرخة 12 /مايو، التي أصدرتها حملة "كود بلو". وخلال مناقشات جرت بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، ذكرت الحملة أن بالا كيتا اقترح بالفعل إعادة الكتيبة بأكملها إلى الوطن. وكشف التقييم أن الكتيبة المكونة من 120 من عناصر حفظ السلام، أعيدوا إلى بلدانهم العام الماضي لأسباب تأديبية.
وأفاد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، أن التقرير أظهر أن بالا كيتا يقوم بعمله وأن التقييم "جزء من تقييم روتيني".
يشار إلى أن ادعاءات تتعلق بالتحرش الجنسي ترددت بحق عناصر حفظ السلام من بوروندي والجابون في جمهورية إفريقيا الوسطى في ديسمبر. وفي وقت سابق من هذا العام، كشف جوتيريش عن استراتيجية جديدة للقضاء على الاستغلال الجنسي الذي يرتكبه أولئك الذين يعملون تحت راية الأمم المتحدة.
// انتهى //
05:45ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق