عام / البنك الإسلامي للتنمية ينشئ صندوقا للعلوم والتكنلوجيا والابتكار بـ 500 مليون دولار


جدة 09 شوال 1438 هـ الموافق 03 يوليه 2017 م واس
وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الإسلامي للتنمية، خلال اجتماعه بمقر البنك بجدة،مؤخراً على إنشاء "صندوق العلوم والتكنولوجيا والابتكار" برأسمال 500 مليون دولار أمريكي.
ويستهدف الصندوق تمويل الابتكارات العلمية في الدول الأعضاء ودعم التطبيقات العلمية في مشاريع التنمية، يتركز عمله بشكل أكبر على دعم الابتكارات لتحقيق التأثير التنموي الاقتصادي الشامل، وتعزيز الأنشطة المشتركة التي من شأنها أن تعين على الابتكار من أبرز أهدافه.
وأوضح معالي رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر بن محمد حجار، أن الدافع وراء قيام الصندوق ، دعم الأمة الإسلامية بقوة الابتكار، وخاصة الابتكار الاجتماعي، وتحقيق وتمكين الدول الأعضاء لتصبح دولا متقدمة من خلال دعم ونشر مبادئ الصالح العام والمنفعة العامة، وتيسير التداول التجاري للتكنولوجيا التي تستحدث عبر الشراكات المدعومة بين الباحثين من أجل إحداث التأثير الاجتماعي الاقتصادي المنشود ، مشيراً إلى أن الصندوق يروج للأنشطة المشتركة التي من شأنها أن تؤدي إلى تحقيق الابتكار ورعايته، ولضمان تواصل فرص الحصول على سلسلة التمويل من مختلف مصادر التمويل.
وأشار معاليه إلى من مبررات إنشاء الصندوق ، أن الدول الأعضاء في مجموعة البنك الاسلامي للتنمية، مع بضعة استثناءات، تحتل مراتب متدنية في مؤشرات التنمية الدولية التي يطبقها مجتمع التنمية ، وأن المبرر الاقتصادي لإنشاء صندوق للعلوم والتكنولوجيا والابتكار قائم على حقيقة أنه لا توجد دولة واحدة من الدول الأعضاء الـ 57 في البنك تحتل مرتبة بين العشر الأوائل في مؤشر التنمية الدولي الذي أصدرته المنظمات الدولية عام 2016، ولا توجد دولة، من الدول الأعضاء تحتل مكاناً لها بين العشرين الأوائل على رأس القائمة.
ولفت الدكتور حجار إلى إنه باستهداف دعم الابتكارات في القطاعات الرئيسة، كقطاع الصحة والزراعة والبنية التحتية والتعليم في الدول الأعضاء في البنك، التي بينها عدد كبير من الدول الأعضاء الأقل نموا، فإن صندوق العلوم والتكنولوجيا والابتكار من شأنه مساعدة البنك على تحقيق رؤيته وتنفيذ خطته الاستراتيجية العشرية، بتعضيد وترسيخ الشمول والتواصل ،بجانب مساعدة الصندوق الدول الأعضاء الأقل نمواً على الاستفادة من الابتكارات التكنولوجية التي تقود إلى تحسين نوعية الحياة وتيسر الوسائل التي تخرج الشعوب من دائرة الفقر.
يذكر أن البنك الإسلامي للتنمية يمثل داعما قويا للعلوم والتكنولوجيا في الدول الأعضاء وذلك منذ الإعلان الصادر عن مؤتمر القمة الإسلامية الثالثة لمنظمة التعاون الإسلامي التي أنعقدت في مكة المكرمة في يناير 1981 م ، واعتمد برنامج العلوم والتكنولوجيا منذ إنشائه ما يربو على 8.1 مليون دولار أمريكي لتمويل أكثر من 200 عملية في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار.
// انتهى //
16:21ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق