سياسي / وزراء خارجية المملكة ومصر والإمارات والبحرين يدينون في مؤتمر صحفي دعم قطر للإرهاب وجماعات التطرف/ إضافة ثالثة واخيرة


وأوضح سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال المؤتمر الصحفي أن الدول الأربع ستقوم بكل جهد ممكن لمواجهة الإرهاب في المنطقة، مشيرًا إلى أن المنطقة عانت كثيرا من الفوضى والتدمير ولدينا آمال لمستقبل أفضل لأبنائنا.
وأكد أن الدول ذات سيادة وستقوم بحماية أنفسها ومواجهة الإرهاب والتطرف بما يتوافق مع القانون الدولي.
وقال سمو الشيخ عبد الله بن زايد إن هدف كل دولة في العالم هو أن توفر لشعبها أفضل فرص الحياة والازدهار والاستقرار والأمان، معربًا عن أسفه لانتهاج قطر في العقدين الماضيين نهج الدمار والفوضى،وأضاف قائلًا "ورغم صبرنا الطويل على أشقائنا في قطر، لم نجد حتى اليوم أية بوادر حقيقية منها حتى ردها أمس، وإن قطر ليست مهتمة بأشقائها ومحيطها كما هي مهتمة بالتطرف والتحريض والتخريب والإرهاب".
وأكد سموه بأن هناك سؤال يجب على قطر أن تجيب عليه وهو لماذا تريد هذه الفوضى والتخريب والتدمير، ولماذا لا تسعد قطر برسم الابتسامة على وجوه البشر، معربًا عن أسفه لأن قطر في العقدين الماضيين أثبتت أن هوايتها هي رسم الحزن على وجوه البشر وإن ساد الخراب، إلا أن تقرر قطر تغيير مسار الدمار إلى الإعمار، "وسنبقى في حالة انفصال عن قطر حتى تعدل عن مسارها".
وقال معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية بمملكة البحرين من جانبه، إن الاجتماع يؤكد أهمية العمل المشترك بين الدول الأربع في هذا الموضوع وفي أي موضوع آخر، موضحا أن المبادئ التي تم الاتفاق عليها أجمع عليها العالم.
وأضاف "إن دورنا هو مواجهة إرهاب تنظيم داعش الإرهابي والإرهاب الذى يأتينا من إيران".
وحول جماعة الإخوان الإرهابية أشار وزير الخارجية البحريني إلى أنها جماعة ألحقت الضرر بمصر واستباحت دماء الشعب المصري بجانب دولنا وعلى هذا الأساس نعتبرها منظمة إرهابية.
وحول تعليق عضوية قطر في مجلس التعاون لدول الخليج العربية نوه بأن "هذا الموضوع يبحثه مجلس التعاون، لكن اجتماع اليوم ما هو الا اجتماع تنسيقي فنحن لا نأخذ قراراتنا بسرعة فقرارات مثل هذه مهمة جدًا وتؤثر على الموقف الراهن".
وأعرب أصحاب المعالي وزراء الخارجية بالدول الأربع عن شكرهم وتقديرهم لسمو أمير دولة الكويت الشقيقة على مساعيه لحل الأزمة مع دولة قطر.
//انتهى//
22:57ت م

Let's block ads! (Why?)

انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق