اختتام أيام قرطاج الشعرية وتوزيع الجوائز على الفائزين



فني وشعري كبير أقيم في مدينة الثقافة بتونس حضره وزير الشؤون الثقافية التونسية محمد زين العابدين، ووزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو وعدد من السفراء العرب وحشد من المثقفين والشعراء والتونسيين والعرب.
وقد تم خلال الحفل تتويج الفائزين بجوائز أيام قرطاج الشعرية وهي جائزة الإبداع الشعري والتي تحمل اسم الشاعر جعفر ماجد وقد تم منحها للشاعرين المنصف الوهايبي، ويوسف رزوقة. وقيمتها 15 ألف دينار تونسي. وكانت الجائزة مناصفة لكن وزير الثقافة التونسي فاجأ الجميع بلإعلانه أن كل واحد من الشاعرين يحصل على الجائزة كاملة.
فيما تم الاعلان عن الفائزين ببيقية الجوائز وهي جائزة الديوان البكر وتم حجبها وجائزة أحسن قصيدة وفاز فيها الشاعر علي العرايبي الذي فاز بالمركز الأول ولكنه تغيب عن التتويج،  وجاء بالمركز الثاني الشاعر نضال السعيدي، وحلت بالمركز الثالث الشاعرة شريفة بدري، وفاز بجائزة المخطوط الشعري الشاعر أكرم عبيدي.
وقد تم تكريم وزير الثقافة الفلسطيني د. إيهاب بسيسو ضيف الفعالية والذي قدم قصيدة نالت إعجاب الجمهور.
وسبق اعلان النتائج قراءات شعرية قدمها باقة من الشعراء العرب وهم: محمد البريكي من الإمارات، ومحمد علي شمس الدين من لبنان، وحميد سعيد من العراق، وعبدالله الصيخان من السعودية، وشيرين العدوي من مصر، ويوسف أبولوز من الأردن، وجمال الصليعي من تونس.


المصدر: لوكالة أنباء الشعر


انشر على جوجل+

0 التعليقات:

إرسال تعليق